وذكرت وكالة أنباء كوريا الجنوبية "رينهاب" أن الخبر المنشور لم يذكر الصيغة التي أرسل فيها الزعيم الكوري رسالة الشكر.
وأوضحت الإذاعة أن "كيم جونغ أون نقل الامتنان للعمال والموظفين الذين ساعدوا بكل إخلاص في إنشاء مدينة سامزيون"، وكان بنفسه شارك في الحفل رسميا بناء المدينة الجديدة في نهاية العام الماضي.
بالإضافة إلى ذلك، أعلنت اللجنة المركزية للنقل أن زعيم كوريا الشمالية تلقى، الخميس، برقية تهنئة من رئيس الحزب الشيوعي جينادي زيوغانوف بمناسبة ذكرى زيارة كيم جونغ أون لروسيا.

من جانبه، نفى رئيس جمعية الصداقة الكورية، أليخاندرو كاو دي بينوس، التقارير الإخبارية المتداولة بشأن وفاة زعيم كوريا الشمالية، كيم جونغ أون.
وقال دي بينوس، على حسابه في تويتر إن "هذه الشائعات بشأن وفاة كيم جونغ أون كاذبة وخبيثة".
وفي وقت سابق، ظهر نبأ على موقع التواصل الاجتماعي الصيني "ويبينو" بشأن وفاة رئيس كوريا الشمالية وقال صاحبه، إنه حصل على هذه المعلومة من مصدر "موثوق".
كما نقلت وسائل إعلام أميركية الأسبوع الماضي عن مسؤول، لم تذكر اسمه، أن الولايات المتحدة تتحقق مما إذا كان الزعيم الكوري في حالة خطرة بعد عملية جراحية أجريت له.

بالإضافة إلى ذلك ، أعلنت اللجنة المركزية للنقل أن زعيم كوريا الشمالية تلقى يوم الخميس برقية تهنئة من رئيس الحزب الشيوعي جينادي زيوغانوف بمناسبة ذكرى زيارة كيم جونغ أون لروسيا.

ولا توجد تقارير جديدة حول مشاركة رئيس مجلس الدولة لكوريا الديمقراطية في المناسبات العامة أو حول رحلاته في أنحاء البلاد. وتم نشر آخر صورة للزعيم على موقع CTAC الإلكتروني في 12 أبريل حيث نشرت صور خلال جولة تفتيش فوج القوات الجوية.

وبعد أن ذكرت صحيفة ديلي إن كيه الكورية الجنوبية أن كيم جونغ أون يخضع للعلاج بعد عملية تتعلق بالقلب والأوعية الدموية ، بدأت الشائعات حول سوء الحالة الصحية لزعيم كوريا الديمقراطية تنتشر في عدد من وسائل الإعلام والشبكات الاجتماعية. بل وذهبت بعض وسائل الإعلام ، مستشهدة بمنشورات على شبكات وسائل التواصل الاجتماعية ، بنشر الشائعات حول وفاة زعيم كوريا الديمقراطية.
وذكرت وكالة رينهاب نقلا عن مصادر في حكومة كوريا الجنوبية أن الأنباء التي تفيد بأن رئيس كوريا الديمقراطية يعاني من مشاكل صحية خطيرة غير صحيحة.